القائمة الرئيسية

الصفحات

كيف تضاعف مبيعاتك باستخدام قمع المبيعات | القمع التسويقي Sales Funnel - عالم التدوين

قمع المبيعات

في هذه المرحلة سنتعلم الكثير عن تنظيم جهود التسويق الإلكتروني و معرفة قواعده و طرق التسويق الإلكتروني و سنتعرف على مفهوم قُمع المبيعات – Sales Funnel و طرق بسيطة لزيادة المبيعات على الإنترنت , كيف تقيس نجاح خطة التسويق الإلكتروني ؟ و معرفة أدوات قياس العائد من التسويق الإلكتروني .

قمع المبيعات : استراتيجية سوف تغير مسار أعمالك إلى الأبد
حتى نتعرف على مفهوم قمع المبيعات , سنتخيل الأحداث التالية :

تدخل أحد محلات بيع الملابس , فإذ بأحد العاملين يعرض تقديم المساعدة عليك , تختار بعض الملابس التي أعجبتك , فيعرض عليك العامل خصم إذا إشتريت قطعتين , تقرر الشراء , و قبل الدفع تجد من يوصيك بنوع بنطال يليق مع القمصان التي إشتريتها , فتقوم بإضافتها إلى مشترياتك , ثم تخرج من المحل فرحاً بإنجاز تلك الصفقة الرابحة , ثم تنوي العودة للمحل نفسه للشراء مجدداً في المرة القادمة.

تحدث هذه العملية نفسها علة موقعك الإلكتروني , لكن بدلاًمن العمال بالمحل , لديك العديد من تكتيكات التسويق الإلكتروني التي تحدثنا عنها فيما سبق من طرق التسويق الإلكتروني .

يمكن القول بأن مفهوم قمع المبيعات في التسويق الالكتروني هو تخطيط و فهم لمسيرة العميل و ما يمر به من مراحل خلال رحلة التسويق الالكتروني واحتياجاته، وتقديم محتوى غني من أجله في كل مرحلة من المراحل الاستهلاكية , و ذلك يبدأ من نقطة تعرفه على علامتك التجارية عن طريق محركات البحث مثلاً و إنتهاءً بشراء أحد منتجاتك , و يساعد قمع المبيعات في تجنب إختيار طرق التسويق الالكتروني غير الفعالة و التي لا تؤتي بنتائج جيدة .

الشيء المؤكد أنه ليس كل من تعرف على علامتك التجارية سيتحول لعميل أو مشتري , لكن الهدف من القمع في التسويق الالكتروني هو إيصال أكبر عدد ممكن من الجمهور المستهدف لأسفل القمع و تحويلهم لمشترين و عملاء دائمين .

شاهد أيضاً :
- ما هو التسويق الإلكتروني | الدليل الشامل لطرق و أساليب التسويق .
- الدليل الشامل انواع و طرق التسويق الإلكتروني | الجزء الثاني .

كيف تحقق أقصى إستفادة من قمع المبيعات في التسويق الالكتروني ؟

ينقسم قمع المبيعات إلى عدة أقسام متتابعة من المهم لك أن تعرفها للوصول لأفضل نتيجة من قمع المبيعات .

  1. مرحلة الجذب :
    و هي المرحلة التي يتعرف الجمهور بها على علامتك التجارية عن طريق إحدى وسائل التسويق الالكتروني مثلاً منشور شاركه أحد الأصدقاء عبر وسائل التواصل أو عن طريق المحتوى الذي يظهر في نتائج البحث .

    لتبدأ بهذه الخطوة عليك أولاً إستخدام التسويق الالكتروني في نشر مختلف أنواع المحتوى المفيد للجمهور على المدونة أو مواقع التواصل الإجماعي مثل ( تدوينات , فيديو , كتب , إنفوجرافيك ) و قم بحثه على بدأ تحرك مثل الإشتراك في النشرة البريدية أو قناتك أو عمل إعجاب للصفحة أو يمكنك عمل صفحة هبوط تطلب من العميل الإشتراك في النشرة البريدية قبل تحميل كتاب أو كورس معين .
  2. مرحلة الاهتمام :
    بعد الحصول على عناوين البريد الإلكتروني أو كسب الكثير من الإعجابات , يمكنك الاَن رؤية خطوات الجمهور التي يخطوها , لذا فيتوجب علك بذل الكثير من الجهد لجذب إتمام الجمهور .

    الاَن يمكن إتباع خطوات تدريجية في إنشاء حملة التسويق عبر البريد الإلكتروني , حملة متسلسلة تشارك بها محتوى مقنع للجمهور الخاص بك و مفيد من حيث دعمه بالمعلومات التي تسعى من خلالها كسب ثقتهم .

    تجنب رسائل التسويق الالكتروني المباشرة و إفهم لماذا لم تتم عملية الشراء و هل هذه الرسائل تزعجهم مما قد يؤدي بهم لإلغاء الإشتراك بالنشرة البريدية و الذي يؤدي بنتائج سلبية في التسويق الإلكتروني الذي أحرزته .
  3. اتخاذ القرار:
    بعد إنتهاء حملة التسويق الإلكتروني عبر البريد، ساعدهم في اتخاذ قرارهم بالشراء و أبرز لهم عن أحد عروضك التي قد تجذبهم، مثلًا خصم تكلفة التوصيل لأول طلب للعميل.
  4. مرحلة الشراء:
    بعد اتخاذ قرار الشراء، لم تنته مهمتك في التسويق الإلكتروني هنا، فما تريده أنت هو مضاعفة النجاح الذي حققته في التسويق الإلكتروني ومضاعفة المبيعات أكثر, وذلك يكون عبر الاَتي , أضف كل من إشترى لقائمة بريدية جديدة و أعد عملية التسويق الإلكتروني لكن هذه المرة المحتوى مختلف، مثلاً حملة بريد إلكتروني تشكر فيها عملائك على شراء منتجك و تعرض المساعدة من خدمة العملاء أو نصائح عن طرق العناية بالمنتج الخ.. وفي نهاية نهاية هذه الحملة في التسويق الإلكتروني عبر البريد يمكنك إرسال خصم خاص للعملاء القدامى.
أما خطوتنا الأخيرة في التسويق الإلكتروني هي

قياس النتائج

تتمكن من خلال قياس النتائج في التسويق الإلكتروني من معرفة معلومات تفصيلية عن مؤشرات الأداء KPIs لأساليب التسويق الإلكتروني المختلفة التي قمت باستخدامها، تساعدك هذ النتائج على ضبط المسار التسويقي الخاص بك. معرفة أي طرق التسويق الإلكتروني التي أدت لنتائج مثمرة كي تركز عليها بشكل أكبر، و تستبدل الطرق الغير فعالة أو تقوم بتعديلها.

أهم أدوات قياس نتائج التسويق الإلكتروني:

- إحصاءات جوجل Google Analytic:
من خلالها يمكنك التعرف على مؤشرات أداء موقعك التي تؤثر على التسويق الإلكتروني مثل عدد مشاهدات كل صفحة، الفترة الزمنية التي يقضيها الزوار، عدد زوار الموقع، معدل ارتداد الزوار Bounce rate .

- تحليلات تويتر Twitter Analytics:
تتعرف من خلالها على المؤشرات في التسويق الإلكتروني عبر تويتر، مثل عدد مشاهدات التغريدة، معدل ونوع التفاعل مع كل تغريدة،  مؤشرات نمو المتابعين ومعلومات عنهم.

- رؤى فيسبوك Facebook Insights:
تعطيك معلومات دقيقة عن مؤشرات التسويق الإلكتروني عبر الفيسبوك مثل: معدل إزدياد الإعجابات ، التفاعل مع المنشورات، مصادر التدفق للصفحة (هل تأتي الزيارات من جوجل أم من الموقع)، ما الوقت الذي يكون فيه المتابعين نشطين.

- تحليلات يوتيوب YouTube Analytics:
تعرض لك معلومات في التسويق الإلكتروني بالفيديو مثل ما هي الفيديوهات الأكثر مشاهدة، متوسط وقت المشاهدة لكل فيديو، معلومات ديموغرافية عن الجمهور، مصادر الزيارات للفيديوهات (من داخل اليوتيوب أم من خارجه).

كيف تحسن حملة التسويق الإلكتروني ؟

من خلال أدوات القياس السابقة و المعلومات التفصيلية الصادرة عن مؤشرات الأداء الرئيسية أصبح الاَ بإمكانك تحسين حملة التسويق الإلكتروني.

  1. من خلال معدل الارتداد العالي لزوار موقعك أو الفترة القصيرة التي يقضونها بالموقع (أقل من 30 ثانية) يتبين لنا أن تجربة مستخدم UX تحتاج لتحسين، يمكنك تحسينها من خلال التالي: جعل الموقع متوافق مع الأجهزة المحمولة، اختبار مدى سرعة موقعك باستخدام خدمة كـ Website Grader، إذا تَبين أن الموقع بطيء ، فيمكنك استخدام تصميم أبسط للموقع مع التقليل من وظائفه.
  2. قم باختبار A / B لصفحات الهبوط التي لا تأتي بمعدل تحويل كاف، ويمكن تغيير العنوان والمحتوى والإجراء المطلوب CTA حتى تصل لنتائج أفضل.
  3. قم باختبار A / B لحملات البريد الإلكتروني التي لم تحقق نتائج جيدة، غير في لغة عروضك ومحتوى رسائلك ، حتى تنجح في حملة التسويق الإلكتروني عبر البريد.
  4. إذا لم يحقق محتوى المدونة أو صفحة التواصل الاجتماعي تفاعلًا جيدًا، غيره و جرب محتوى آخر.
  5. إستبدل عروضك التي لم تنجح من خلالها في تحويل الزوار إلى مشترين.
وفي نهاية هذه الالتدوينات التعليمية , بقي أن نشير إلى أن التسويق الإلكتروني عالم واسع , لذا فيجب على من يريد الخوض في هذه التجربة أن يظل على طريق التعلم المستمر و أن لا يتردد في إستخدام الطريقة التي تناسبه في التسويق الإلكتروني .

وللعلم فقد لا يحالفك الحظ و النجاح من أول مرة , لكن المواصلة المستمرة في التعلم و التجربة قد تؤتي فاعلية أكبر مما كنت تتوقع مع المواصلة في التدقيق بالنتائج الأولى أو التجارب الفاشلة و التي لم تؤتي بثمارها .
إن كان هناك نقص فمني و إن لم يكن فمن الله , يرجى الإتصال بنا لأي إستفسار .
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

التنقل السريع